fbpx التخطي إلى المحتوى

قال صلى الله عليه وسلم  (كلكم راعا وكلكم مسئول عن رعيتكم ) كثيرا من الأباء يقع فى اخطاء كبيره للغايه فى التعامل معا ابنائه فاحيانا يخلع ثياب الأب ويرتدى ثوب الصديق  فى التعامل معا أبنه ويظن بهذا انه تصرف يحمل الحكمه والدمقراطيه وهذا امرا ليس بصحيح وسايعلم الأب انه قد اخطاء فى هذا معا مرور الأيام .

علاقة الاباء بالابناء

قال احد اطباء الأمراض النفسيه ان تعامل الأب معه ابنه كصديق خطاء كبير فاكثيرا مانشاهد الأب يوفر لأبنه كل عوامل الحياه المادية والكمالية وهذا يؤدى الى اصابه الأبن بانعدام تواجد القدره على التفكير الابداعى وعدم الثقه بالنفس والتكاسل فى بذل المجهود الوافر من اجل التفوق فى حياتهم العلميه وتعلم الاستهتار بالأمور العامه ،

الأخطاء التى يقع بها الاباء

1- التهاون : يتهاون الاب كثيرا فى الحزم معا ابنه نتجيه خطاء كبير قد صدر منه وذلك بداعى انه صديق له وليس ابيه والصديق ليست له مساحه ان يكون حزاما معا صديقه وبهذا يكون الأب مشتركا معا ابنه فى الخطاء الذى صدر منه وهو يعيش فى مفهوم الصداقه وانه يفعل الصواب .
التعود : عند تعود الوالد على طريقه الصداقه التى يتبعها والده فى التعامل معه فان حال استفاقه الأب ورغبه عودته لدوره الحقيقى والتعامل بحزم ، سيرفض الأبن هذه الطريقه ولن يتقبلها وسايعانى الأب كثيرا لعوده العلاقه الصحيحه بيه وبين ابنه .
وقد نصح الطبيب بحسن تربيه الأبناء التى نعيش هذه الحياه من اجلهم ونريد ان نراهم افضل منا وتقديم النصائح لهم فى ثياب الصداقه فى المواقف التى تستوجب ذلك دون ان نخلع ثوب الأب .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!