fbpx التخطي إلى المحتوى

 

ما هو حكم قراءة القرآن من المصحف في صلاة التراويح هذا هو ما سوف نوضحه بإذن الله خلال السطور التالية، حيث تسائل الكثيرون عن حكم قراءة القرآن من المصحف خاصًة في هذه الأيام المعدودات المباركات، فقد يرغب العبد المسلم في قراءة القرآن من المصحف أثناء أقامة صلاة التراويح، أو خلال أداء صلاة قيام الليل أو التهجد، من أجل التنافس في الخير، ومساعدة المسلم على ختم القرآن، والاستزادة من الأعمال الصالحة، وسوف نوضح لكم أراء الأئمة والمتخصصين في الفتوى، للاجابة على هذا التساؤل.

 

 

حكم قراءة القرآن من المصحف في صلاة التراويح في رمضان

يرى العلماء أن لا بأس بالقراءة من المصحف، وهو المسلم ممسك به أثناء الصلاة، سواء في صلاة التراويح او قيام الليل او التهجد، أو سواء في رمضان أو في بقية الشهور، ولكن يشترط أن يفعل المسلم ذلك خلال صلاة السُنة.

ومن يعترض على حمل المصحف وتقليب أوراق القرآن الكريم، بسبب كثرة تحركات المسلم أثناء صلاته، فسوف نذهب الى موقف من حياة رسول البشرية محمد صل الله عليه وسلم، لأنه قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بالناس وهو حامل أمامة بنت ابنته . رواه البخاري (494) ومسلم (543) ، فحمل المصحف في الصلاة ليس أعظم من حمل طفلة في الصلاة .

ومن حياة بنت أبي بكر الصديق السيدة عائشة رضي الله عنها، زوجة سيدنا محمد صل الله عليه وسلم، فقد كان لعائشة رضي الله عنها غلام يؤمها من المصحف في رمضان . رواه البخاري معلقاً (1/245).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!