fbpx التخطي إلى المحتوى

 

نتحدث اليوم عن فضل صلاة قيام الليل خاصًة وأن هذه العبادة المباركة لها العديد من الأسرار والمعجزات لمن يدركها، ولهذا أصبح الكثيرون يبحثون على محركات البحث الأشهر حول العالم عن كيفية صلاة قيام الليل وأهمية صلاة قيام الليل بمناسبة الأيام الكريمة التي نعيشها في الوقت الحالي، لاسيما وأننا في منتصف شهر شعبان المبارك، وقد اقترب حلول شهر الخيرات، ومن أجل الاستعداد لشهر رمضان المعظم، سوف ندعوكم لشد المآزر، وزيادة الطاعات، وقيام الليل من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد الى ربه…

 

 

تعرف على فضل صلاة قيام الليل

كان سيدنا محمد “صلى الله عليه وسلم” لم يترك هذه السُّنَّة قطُّ في حياته، لا في مرض، ولا في كسل، ولا في غيره، وهي سُنَّة قيام الليل، حيث روى أبوداود – وقال الألباني – صحيح: عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي قَيْسٍ، يَقُولُ: قَالَتْ عائشة رضي الله عنها: “لاَ تَدَعْ قِيَامَ اللَّيْلِ، فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ لاَ يَدَعُهُ، وَكَانَ إِذَا مَرِضَ، أَوْ كَسِلَ، صَلَّى قَاعِدًا”.

وكان ينصح أصحابه بالحفاظ عليه، وعدم التذبذب في أدائه، حيث روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمرِو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ لِيّ رَسُولُ اللَّهِ “صلى الله عليه وسلم”: «يَا عَبْدَ اللَّهِ، لاَ تَكُنْ مِثْلَ فُلاَنٍ كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ، فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ».

 

  1. أفضل صلاة بعد صلاة الفريضة

تعد صلاة قيام الليل سنة عن الرسول محمد صل الله عليه وسلم، وهي أفضل صلاة بعد الفرائض، لذلك يجب أن تستكثر منها.

فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: (أفضل الصّيام، بعد رمضان، شهر الله المُحرَّمُ، وأفضل الصَّلاة، بعد الفرِيضة، صلاةُ اللَّيل).

 

  1. استجابة الدعاء

إنّ الله عز وجلّ يَنزل كلَ ليلة في الثُلثِ الأخير من اللّيل إلى السّماء الدُّنيا فيقول: «هل من داعٍ فأستجيبُ لهُ هل من سائلٍ فأعطيهُ، هل من مستغفرٍ فأغفرُ له»، حتى يطلع الفجر.

 

  1. اتباع سُنة سيدنا محمد صل الله عليه وسلم

سوف ينال المؤمن الذي يقوم الليل أجر اتباع السُنة الشريفة.

عناية النبي عليه الصلاة والسلام، بصلاة قيام الليل حتى تفطّرت قدماه، فقد كان يجتهد في القيام اجتهادًا عظيمًا.

 

  1. صلاة قيام الليل من أعظم أسباب دخول الجنة

وصلاة قيام الليل من أعظم أسباب دخول الجنة، ومن أسباب رفع الدرجات في الجنة.

والمحافظون على صلاة قيام الليل محسنون مستحقون رحمة الله وجنته، فقد مدح الله أهل قيام الليل، وعدهم في جملة عباده الأبرار.

ومدح الله عز وجل أهل قيام الليل في جملة عباده الأبرار، فقال عز وجل: “وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا”.

 

  1. تكفير الذنوب

تعتبر صلاة قيام الليل أفضل صلاة بعد صلوات الفريضة، وهي صلاة مكفرة للسيئات ومنهاة للإثم، ويؤجر الإنسان عنها بالكثير من الحسنات بإذن الله ورحمته التي وسعت كل شئ.

 

كيفية صلاة قيام الليل ومتى تُصلى ؟

  • يمكن أن يؤدي المسلم قيام الليل من بعد صلاة العشاء وحتى أذان الفجر من أجل التيسير على المسلمين.
  • وبذلك، تكون صلاة قيام في أول الليل، أو أوسطه، أو آخره، لكن في الآخر أفضل، وهو الثلث الأخير، وهو وقت السحر.
  • ولكن يعد الوقت الأفضل لصلاة قيام الليل هو الثلث الأخير من الليل أي ما يسمونه وقت السحر.
  • فمن الممكن أن يصلي المسلم العشاء ويتبعها أربع ركعات قيام الليل مثنى مثنى، كما قال رسول الله “صلى الله عليه وسلم” ثم يوتر بركعة واحدة إذا كان يخشى أن ينام ويطلع الصبح عليه.
  • أما إذا نام بعد العشاء وقام بعدها لأداء قيام الليل يصلي كما شاء ثم يوتر بعدها بركعة واحدة فكلتا الحالتين يجوز فيهما صلاة قيام الليل.

 

ما هو عدد ركعات صلاة قيام الليل ؟

  • أمّا عدد ركعات صلاة الليل؛ فإنّ المسلم يصلّي ما يشاء من الركعات مثنى مثنى، ولو صلّى المسلم إحدى عشر ركعةً مع الوتر فهو أفضل، لأنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فعل ذلك كما قالت سيدتنا عائشة رضي الله عنها.
  • صَلَّى رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ طَوِيلَتَيْنِ طَوِيلَتَيْنِ طَوِيلَتَيْنِ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ وَهُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ وَهُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ وَهُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ هُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا، ثُمَّ أَوْتَرَ، فَذَلِكَ ثَلَاثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً)
  • وتتحقَّق هذه السُّنَّة بصلاة ركعتين أو أربع، أو أكثر، في أي وقت من بعد صلاة العشاء، وإلى قبل صلاة الفجر، وقد أراد رسول الله “صلى الله عليه وسلم” لجميع المسلمين أن يؤدوا هذه السُّنَّة، فجعل الأمر سهلًا على الجميع، فلم يشترط طول القيام.
  • إنما نصح أن نصلي قدر المستطاع، حيث روى أبو داود – وقال الألباني – صحيح، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضي الله عنهما، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ “صلى الله عليه وسلم”: «مَنْ قَامَ بِعَشْرِ آيَاتٍ لَمْ يُكْتَبْ مِنَ الغَافِلِينَ، وَمَنْ قَامَ بِمِائَةِ آيَةٍ كُتِبَ مِنَ القَانِتِينَ، وَمَنْ قَامَ بِأَلْفِ آيَةٍ كُتِبَ مِنَ المُقَنْطِرِينَ».

 

ما هو الثلث الاخير من الليل ؟

  • يبدأ وقت صلاة الليل من حين الانتهاء من صلاة العشاء، ويستمر حتى طلوع الفجر، ولكن الوقت الأفضل لهذه الصلاة هو الثلث الأخير من الليل.
  • لأنّ الله -عزّ وجلّ- ينزل إلى السماء في الثلث الأخير كما رُوي في الحديث: (إذا مضى شطرُ اللَّيل، أو ثُلُثاهُ، ينزِلُ اللَّهُ تبارك وتعالى إلى السَّماء الدُّنيا، فيقول: هل من سائِلٍ يُعطى؟ هل من داعٍ يُستجابُ له؟ هل من مُستغفرٍ يُغفرُ له؟ حتَّى ينفجر الصُّبح).

 

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!