fbpx التخطي إلى المحتوى

 

نتحدث اليوم عن فضل صلاة قيام الليل خاصًة وأن هذه العبادة المباركة لها العديد من الأسرار والمعجزات لمن يدركها، ولهذا أصبح الكثيرون يبحثون على محركات البحث الأشهر حول العالم عن كيفية صلاة قيام الليل وأهمية صلاة قيام الليل بمناسبة الأيام الكريمة التي نعيشها في الوقت الحالي، لاسيما وأننا في منتصف شهر شعبان المبارك، وقد اقترب حلول شهر الخيرات، ومن أجل الاستعداد لشهر رمضان المعظم، سوف ندعوكم لشد المآزر، وزيادة الطاعات، وقيام الليل من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد الى ربه…

 

 

تعرف على فضل صلاة قيام الليل

كان سيدنا محمد “صلى الله عليه وسلم” لم يترك هذه السُّنَّة قطُّ في حياته، لا في مرض، ولا في كسل، ولا في غيره، وهي سُنَّة قيام الليل، حيث روى أبوداود – وقال الألباني – صحيح: عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي قَيْسٍ، يَقُولُ: قَالَتْ عائشة رضي الله عنها: “لاَ تَدَعْ قِيَامَ اللَّيْلِ، فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ لاَ يَدَعُهُ، وَكَانَ إِذَا مَرِضَ، أَوْ كَسِلَ، صَلَّى قَاعِدًا”.

وكان ينصح أصحابه بالحفاظ عليه، وعدم التذبذب في أدائه، حيث روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمرِو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ لِيّ رَسُولُ اللَّهِ “صلى الله عليه وسلم”: «يَا عَبْدَ اللَّهِ، لاَ تَكُنْ مِثْلَ فُلاَنٍ كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ، فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!