معنى اسم الله البصير تفسير وشرح أسماء الله الحسنى

كتب: آخر تحديث:

معنى اسم الله البصير من سلسلة شرح أسماء الله الحسنى وننشر لكم تفسير سورة البقرة يومياً على صفحة هو وهي على الفيس بوك وننشر لكم روابط أسم الله الوكيل ومعنى لفظ الجلالة، ويمكنكم متابعة قصص الأنبياء والكثير من الموضوعات الدينية.

  1. شرح معنى اسم الله الوكيل 
  2. شرح معنى لفظ الجلالة الله 
  3. قصص الأنبياء وقصة سيدنا أدم

ورد اسم الله ” البصير ” في القرءان أكثر من 40 مرة ..
البصير هو الذي يراك في السر والعلن والليل والنهار والخلوات والعلنات ..
فالله عز وجل يرى ما في نفسك وما في قلبك فاحذروه ..
ومع علمه تعالى وبصره يمهل العبد مرات ومرات ، فكم رآنا على المعاصي ولم يفضحنا !
بل ييسر لنا أبواب التوبة وأبواب الهداية ومع ذلك نعود للذنب ونغلق الأبواب ونغفل عن البصير وننسى الله عز وجل ..
فالقلب لم يتربى على معرفة الله عز وجل .. ومن عرِف الله حقاً عبد الله حقاً ..

﴿إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا﴾ – النساء 58 –

فالبصير هو الذي يرى جميع المبصرات ، ويُبصر كل شئ وإن دق وصغر ، ويبصر دبيب النملة السوداء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء ويرى مسار القوت في أعضائها ويبصر ما بين السماوات والأرضين ، كما يبصر ما فوق السماوات السبع ويبصر ما تحت الأراضين السبع ، ويرى تقلبات الأجفان وخائنة الأعين ..
وقال بن القيم رحمه الله ” البصير الذي لكمالِ بَصَرِهِ يَرَى تَفَاصِيلَ خَلْقِ الذرَّةِ الصغيرةِ، وَأَعْضَاءَهَا وَلَحْمَهَا وَدَمَهَا وَمُخَّهَا وَعُرُوقَها، وَيَرَى دَبِيبَهَا على الصخرةِ الصَّمَّاءِ في اللَّيْلَةِ الظلماءِ، وَيَرى ما تَحْتَ الأَرَضِينَ السبعِ كما يَرَى ما فوقَ السَّمَاواتِ السبعِ)
يا مَنْ يَرى مَدّ البعوض جناحها == في ظلمة ِ الليل ِ البهيم ِ الأليل ِ
ويرى مناط عروقها في نحرها == والمخّ من تلك العظام النحّل ِ
ويرى خريرَ الدم ِ في أوداجها == متنقلاً من مفصل في مفصل ِ
ويرى وصول غذا الجنين ببطنها == في ظلمة الأحشا بغير تمقل ِ
ويرى مكان الوطء من أقدامها == في سيرها وحثيثها المستعجل ِ
ويرى ويسمع حس ما هو دونها == في قاع بحر ٍ مظلم ٍ متهول ِ
امنُنْ عليَّ بتوبة ٍ تمحو بها == ما كانَ مني في الزمان الأول
قال تعالى :
﴿وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح وكفى بربك بذنوب عباده خبيرا بصيرا﴾ – الإسراء 17 –
كلما زاد تعظيمك لله زاد مراقبتك له ..
عظموا الآمر ، تعظموا الأوامر ..
وإذا أحسنت مراقبة الله في السر سهل عليك مراقبته في العلن ،
واسم الله البصير واسم السميع من أكثر الأسماء التي تصلح القلوب
وأول الصلاح صلاح القلب ..
وبسبب فساد قلوبنا عصيناه ..
فكم عصيناه في الخلوات .. !

 

امــنــن عـلــي بــتـوبــة تــمــحو بها ما كان مـــني في الــــزمــان الأول

أكبر علاج للموسوس هو اسم الله السميع البصير
فيدفع خواطره ولا يسترسل مع حديث نفسه ..

معنى اسم الله البصير

فالله عز وجل يراك وأنت تسئ الظن به ، بأنه لن يغفر لك أو لن يستجيب لك أو لن يبدل حالك أمنا وسلاما
فهذا كله من سوء ظنك في الله ..
ومن معاني اسم الله البصير ” البصيرة ”
فيبصر ما يُصلح حالك من عطاء أو منع
﴿ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير﴾ – الشورى 27 –
فهو بصير بأحوال عباده .. فقدر كل واحد منا هو أحسن قدر له وأفضل قدر له وأحكم قدر له ..
فلا تنظر للمنع على أنه منع ، بل انظر له على أنه عطاء وكرم ممن يبصر حالك ويعلم به ..

ولذلك من بصيرة الله عز وجل بعبده أنه يعلم من يستحق الهداية ممن لا يستحقها ..
” وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى .. ” – فصلت 17
﴿هو الذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن والله بما تعملون بصير﴾ – التغابن 2

تابعوا معانا سلسلة شرح سلسلة أسماء الله الحسنى وتفسير سور القرآن الكريم ونتمنى أن يتقبل الله منا صالح الأعمال ويجعل عملنا خالص لوجه الله وننتظر طلباتكم وأسئلتكم في التعليقات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.