fbpx التخطي إلى المحتوى

كتاب الأدب اللائق هو كتاب تم إصداره عام 1931 بأسم أداب اللياقة لكاتبه الأستاذ محمد مسعود . و تم إقراره علي المدارس من قبل وزارة المعارف في عهد الملكية لتعليم الطلاب الأخلاق و ضبط التصرفات القولية و الفعلية في ظروف الحياة المختلفة و إستخدم الكاتب أسلوب بسيط في صياغته للكتاب .

 

في حوالي ستة و خمسون مقطع صوتي يطل علينا الشيخ محمد عوض المنقوش لشرح فصول الكتاب بشكل مبسط و مختصر .فصول الكتاب تأتي بمسميات تشتمل علي كافة الأداب مثل أداب حركات الجسم و أوضاعه ،أداب الرأس و الوجه ، أداب العين و اللحظ ،أداب التثاوب و العطاس و البصق ، أداب الفم و اللسان و الأسنان ، إلخ .

 

من خلال هذه المسميات للفصول نستفهم غرض الكتاب و هو الحفاظ علي الاداب العامة التي من شأنها حفظ إحترام الذات و إحترام من حولنا بشكل عام . و كأنه دراسة لعلم الأتيكيت في فن التعامل و ما يجب أن يقال من عدمه .

ما هي الأداب و ما أهمية تعلمها :

الأداب في التصرفات و النظرات و حركات أجزاء الجسم البشري و ما تحمله من دلالات . وأهمية الأداب تنبه الانسان لما يجب فعله . تخص بالتنبيه من كان لديه الاهلية لذلك أي من يدرك كلمة الأخلاق و الأدب و من لا يملك الاهليه لا يتوجه اليهم الكتاب بالأشارة. الغير مؤهل هو من يستصعب تلك الاداب و الاخلاق و اللياقة . مثال لذلك هو النظر لمن يتحدث معك و هذا يدل علي الاحترام . احترام الكون دلالة علي احترام المكون اي إحترام الذات الألهية . وإحترام المخلوقات المختلفة يدل علي احترام الخالق .

 

أوضح الشيخ محمد عوض المنقوش أن الكاتب الاستاذ محمد مسعود استخلص قواعد الأداب الأجتماعية و أصول قوانين المعاشرة المذكورة في الكتاب مما اقرتها العادة و اجمعت عليه الاذواق و توافرت علي الاخد به الطبقات المهذبة في الامم الراقية . كما يتحدث في فصول الاخلاق علي النشأ و تمني أن يتم قراءة هذا الكتاب علي الاطفال للتدرب عليه ليشبوا علي أقوم الطرق لضبط التصرفات و هذا حتي يعتادوا منذ صغرهم علي هذه الأداب .

شرح كتاب الأدب اللائق محمد عوض المنقوش

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!