الصديق الحميم وآثره

كتب: آخر تحديث:

 

يا فتى الإسلام إن آثر تلك الصحبة الصالحة يمتد إلى يوم القيامة .. فإذا بالمتحابين في الله آمنين في ظله، كما روى مسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ” إن الله يقولُ يومَ القيامةِ أينَ المُتحابونَ بجلالي ، اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي ”

يا ابن الإسلام العظيم .. احرص على الصحبة الصالحة، ابحث عن صديق صالح في كل مكان، احرص على الحفاظ على صديقك الصالح حتى وإن كنت تراسله أو تحدثه كل شهر، حتى وإن كان حديثك معه عبر الرسائل الإلكترونية ..
فعسى أن تنفع صديقك أو ينفعك يوم القيامة .. فالصديق الصالح يشفع لصديقه يوم القيامة !!
نعم !! يشفع لصديقه يوم القيامة ..
عندما يكون مثوى أهل الجنة في الجنة ومثوى أهل النار في النار، فيتساءل أحد أهل الجنة ” الصديق الصالح ” يا الله أين صديقي فلان ؟ لا آراه معي في الجنة ؟!!
فيقول : إنه في النار ..
فيقول : كيف في النار، لقد كان مؤمناً ، وإني لا أتخيل الجنة بدونه ..
حينها يشفع هذا الصديق الصالح الذي في الجنة لصديقه الذي في النار ..
فيستغيث أهل النار قائلين :
” فما لنا من شافعين .. ولا صديق حميم ”

يا فتى الإسلام .. احرص على الصديق الحميم

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.