fbpx التخطي إلى المحتوى

اصحاب العمل والعاملون هى قضيه رأى عام هى شيىء يتجاهله الكثيرون ، هى معادله بين الكبرياء والاستعباد والصبر والكراهيه ، فدائما مانجد اصحاب العمل يتعاملون معا العاملون لديهم بكبرياء يتحدث اليهم بتعالى ، احيانا يدخل صاحب العمل على العاملين لديه ولا يلقى عليهم السلام ، تكبرا فهو يشعر انه من كوكب تانى فهو سيد وهما عبيد ، يريد دائما ان يرى عماله يعظمه ويكبره بطريقه مبالغ فيها جدا .

وان ركز احدهم فى العمل فقط وترك تعظيمه المبالغ فيه ، فاتره صاحب العمل يحمل له كراهيه ويحاول دئما ان يقلل من كرامته ، وكان يحق لصاحب العمل ان يحافظ على كرامته ويتكبر ، ولكن لايحق للعامل ان يعمل عملا شريفا وينتج ويؤدى عمله على اكمل وجه وهو حاملا كرامته ، ودائما ترى الناس تقول ان ارادت ان تعمل عند احد فعليك ان تترك كرامتك فى البيت ، ولماذا؟؟

اجائت بى ياصاحب العمل حتى اعمل وانتج ، ام جائت بى حتى اهين كرامتى وتقلل من شائنى ، وعندما يأتى ميعاد القبض ترى كثير من اصحاب العمل يؤجل القبض لعماله بعد هذا التكبر الذى يتكبره عليهم طوال الشهر او الاسبوع وتعظيمه وتكبيره ، فاتره كثير منهم يصبر ولا يثور ،ويقول عندى اولاد اريد تربيتهم وان جاء انسان من هؤلاء العمال الذى يتوكل على الله حقا توكلا ، ويطلب حقه من صاحب العمل برفق وبكل ادب ، يشكى له حاله ومده حاجته الشديده الى هذه الاموال ، فاتره صاحب العمل يغضب ولايقدر ظروف هذا العامل ويخرج له القبض ويطلب منه ان يبحث عن رزقه فى مكان اخر ، والله انا اتحدث عن احداث شهدتها بعينى وحدثت معا اصدقاء كثيرون ، وهذا ماجعلنى ان اراها قضيه رأى عام واتحدث عنها، فهذا ليس عمل بس هو استعباد ولايجوز ان يستعبد الانسان احد الا الله ، والعيب الكبير هو بالموظفين او العمال الذين يوجد بهم 1% فقط متوكل على الله وليس على العبد ،  ويتركه وحده يطالب بحقه ويصمتون على حقوقهم وهذا مايجعل صاحب العمل يتخلص من هذا خوفا من ان يفعل الكل مثله ، فلو واقف الكل معا هذا مطالبين بحقوقهم ، لاستجاب لهم صاحب العمل لان محل عمله سيغلق لو طرد الكل فلبد ان يتكاتف الجميع فى هذه المواقف حتى يعلم كل اصحاب العمل انه مثلنا عبدا لله ولايجوز ان يستعبد احدا منا …

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!